الثلاثاء، 6 يوليو 2010

إلقاء القبض على اكبر جاسوس للنظام الإيراني بمنطقة بلوشستان

تعلن حركة المقاومة الشعبية (جند الله) لعموم الشعب البلوشي و الإيراني بأن جهاز استخبارات الحركة تمكن اثر عمليات معقدة و ناجحة من إلقاء القبض على اكبر جاسوس للحكومة الإيرانية بمنطقة بلوشستان يدعى "حاجي ظاهر كشادزهي"، وبعد الاستجواب و التحقيق اعترف المجرم بالجرائم التي ارتكبها منذ سنوات و صدر حكم إعدامه من قبل الحركة و تم تنفيذ الحكم بحقه اليوم الخميس الموافق (24/6/ 2010م). و قد أثبتت التحقيقات بأن "كشادزهي" كان متعاونا مع عدة جهات استخباراتية منها وزارة الاستخبارات الإيرانية و شبكة استخبارات الحرس الثوري، و استخبارات قوات الأمن الإيرانية و شبكة مرصاد. و قد اشترك في عديد من العمليات الآثمة بمنطقة "كوه سفيد" أودت بحياة أحد أعضاء الحركة وإلقاء القبض على أربعة آخرين . و قد بدأ عناصر الحركة بمراقبة هذا المجرم حتى تمكنوا من إلقاء القبض عليه. وقد اعترف هذا الجاسوس المجرم (حاجي ظاهر كشادزهي) بالجرائم التي ارتكبها النظام الغاشم و ما أقدم عليه هو كعميل لنظام ولاية السفيه، كما كشف عن أسماء 54 جاسوساً يعملون لصالح الحكومة في المنطقة، و من اعترافاته أن للحرس الثوري علاقة وثيقة بجماعة "جيش محمد" الشيعية المتطرفة في باكستان و هو الذي كان يلعب دور المنسق بين استخبارات الحرس الثوري و جماعة "جيش محمد"، كما كشف عن هويات الأفراد الذين يقومون بتنفيذ العمليات الإرهابية في خارج إيران من قتل علماء أهل السنة و نشطائهم في باكستان و غيرها و ذلك بالتعاون مع جماعة "جيش محمد" المتطرفة. و قد اعترف "كشادزهي" أن عملاء الحكومة الإيرانية بالمنطقة قاموا بالقبض على الرعايا الأفغان الذين هاجروا إلى إيران لتوفير لقمة العيش لأسرهم و نقلوهم إلى منطقة "كوه سفيد" و قتلوهم ثم صورهم و أتوا بأفلامهم إلى الحكومة و ادعوا بأنهم قتلوا عناصر حركة جند الله !! ليحصلوا على الامتيازات من الحكومة الغاشمة.

هذا و الحركة إذ تعلن و تحذر جميع عملاء و جواسيس الحكومة الإيرانية بالمنطقة أن ينبذوا النفاق و الشقاق و يرجعوا إلى أحضان شعبهم، و إلا سيفتضحون و ستلقي الحركة القبض عليهم و سيلقون جزاء جرائمهم و خيانتهم بالإسلام و المسلمين.

حركة المقاومة الشعبية (جند الله)

ليست هناك تعليقات: