الجمعة، 19 يونيو 2009

طفل قتل فی بطن امه


هذا طفل قتل فی بطن امه و اطلقوا قوات الحرس الثوری الایرانی علی بطن امه و قتل الطفل فی بطن امه هذا ما یفعل الولی الفقیه بالناس و الامة!!!!

یاایهالمسلمون قوموا بنشر هذه الصورة لکی یری العالم ما یفعل الخامنه ای و قواته فی ایران

الثلاثاء، 16 يونيو 2009

نتائج الانتخابات الرئاسية وتداعياتها على النظام في إيران

صراع الغالب و المغلوب في عملية انتخابية وصفت بأنها الأكثر إثارة للجدل و التجاذبات الفئوية بين أجنحة النظام منذ ان جرت حادثة عزل أول رئيس جمهورية منتخب هو أبو الحسن بني صدر في عام1981 م من قبل الخميني ‘وذلك بعد أمضى بني صدر 17 شهرا في منصبه كأول رئيس جمهورية إيرانية منتخب .فمنذ تلك الحادثة يعد هذا الصراع الحاصل حالياً بأنه شيء ملفت للنظر وهام جدا عند البعض فيما يعده البعض الآخر أمر طبيعي ومتوقعا طالما ان هناك أجنحة في داخل النظام كل منها يرى انه الأقدر على تحقيق الأهداف التي رسمها قائد الثورة و مؤسس جمهوريتها " آية الله الخميني "‘ وانه الأقدر على المحافظة على النظام و حمايته من السقوط ‘لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهد فيها المنطقة والعالم موجة من التغيرات السياسية والاقتصادية العاصفة التي أطاحت لحد الآن بالكثير من الحكومات والأنظمة و مايزال هناك الكثير ممن يتوقع له السقوط أو التغيير .
منذ حادثة عزل و هروب الرئيس " أبو الحسن بني صدر " و التي أعقبتها حرب تصفيات دامية بين الخميني ومعارضيه و التي انتهت بفرض هيمنت أنصار ما سمي بأتباع " ولاية الفقيه المطلقة " على مقاليد النظام والسلطة ‘ فمنذ ذلك الحين أصبحت مسألة انتخابات رئيس الجمهورية مسألة شكلية أكثر منها انتخابات حقيقية . فعلى الرغم من تنافس بعض رموز النظام في هذه الانتخابات وخسارة بعضهم أمام منافسيهم الذين كانوا يعدون اقل منهم مكانة و شهرة‘ مثل ما حصل على سبيل المثال في انتخابات الدورة السابعة حيث خسر رئيس مجلس الشورى ( البرلمان ) الشيخ " علي اكبر ناطق نوري" أمام مدير المكتبة الوطنية " محمد خاتمي" ‘ وكذلك الحال أيضا في انتخابات الدورة التاسعة حيث خسر فيها الرئيس الأسبق للجمهورية و رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام وقتها الشيخ " علي اكبر هاشمي رفسنجاني " أمام رئيس بلدية طهران الرئيس الحالي احمدي نجاد‘فان رغم كل هذه المفارقات لم يشتكي أياً من الخاسرين طوال الدورات الانتخابية التسعة الماضية من تزوير الانتخاب و قد اقروا جميعا بنتائجها وسارت الأمور كما يشتهي النظام وقائده الأعلى " خامنئي " الذي يعد صاحب كلمة فصل الخطاب في هذا الأمر وغيره من الأمور السياسية الأخرى .
ولكن ماهو ملفت للنظر في هذه الدورة الانتخابية (العاشرة ) أنها قد تميزت عن سابقتها بعدة أمور‘ سواءا على صعيد البرامج التي طرحها المرشحون أو على صعيد الحملات الانتخابية و وسائلها التي تنوعت أكثر من سابقاتها‘أو على صعيد المشاركة الجماهيرية التي قيل أنها بلغت "نحو أربعين مليون شخص تقريبا ‘ أي بنسبة تجاوزت 82% وهذا يعد رقما قياسيا‘ ليس على الصعيد الإيراني وحسب بل وعلى الصعيد العالمي أيضا حيث مثل هذه النسبة تعد نادرة الحصول حتى في أحسن دول العالم ديمقراطية .ومهما اختلافنا حول صحة هذا الرقم من عدمه إلا ان المشاركة و باعتراف كل المراقبين كانت عالية وهذه ما شجع المعترضون على الطعن بالنتائج المعلنة رغم موقف المرشد الواضح والمعلن تجاه احمدي نجاد حيث كان السباق في تهنئة نجاد وهذا دليل كافي على تأييده له .
ولكن السؤال الذي قد يخطر في بال أي قارئ أو متابع للشأن الإيراني هو : لماذا أفرزت هذه الدورة الانتخابية كل هذا التجاذب بين أجنحة النظام طالما ان القيادة العليا للبلاد هي ذات القيادة التي جرت تحت عباءتها الدورات الانتخابية السابقة‘بالإضافة الى ان الخطاب السياسي لهذه القيادة لم يشهد حدوث أي جديد يشير الى أمكانية حصول تغيير في التوجهات السياسية للنظام ‘ سواءا على الصعيد الداخلي أو الخارجي . إذا لماذا كل هذه الاتهامات المتبادلة والمصادمات الحاصلة الآن بين الجناح المدعوم من المرشد والذي قيل انه كسب الانتخابات ‘وبين الجناح الذي قيل انه خسرها ولجأ الى الشارع ليتخذه غطاءا يواجه به الجناح الذي أعلن فوزه ؟.
والإجابة على هذا السؤال ربما تكون محرجة الى حداً ما بالنسبة للبعض و ربما لا تكون كذلك عند البعض الأخر ممن يعرف طبيعة النظام الإيراني والعقلية السياسية التي يدير بها البلاد منذ ثلاثين عاما ‘ خصوصا وان المعترضين لم يبدوا اعتراضهم على أصل العملية الانتخابية التي شابها الكثير من الشوائب‘ وإنما أصل اعتراضهم جاء على نتيجتها وهذا بحد ذاته مأخذ عليهم كونهم ارتضوا إقصاء الآخرين عن هذه الانتخابات والقبول بخوضها رغم شوائبها الواضحة التي تنفي عنها أي وجه من وجوه الديمقراطية المزعومة التي خاض هؤلاء المعترضون العملية الانتخابية على أساسها.
وبالعودة الى قراءة ما سبق إجراء العملية الانتخابية من تصريحات ومواقف من قبل كل الطرفين ‘نجد ان الجناح الفائز كان قد سبق له ان أعلن و على لسان رئيس المكتب السياسي لقوات الحرس الثوري ان الجناح المنافس يعد لعملية انقلاب مخملي ‘ وهذا اتهام لم يسبق ان وجه لأي من أجنحة النظام من قبل ‘ بينما ركز خطاب الخاسرين في تصريحاتهم على سياسة احمدي نجاد طوال السنوات الأربعة الماضية حيث وصفوها بأنها كانت مضرة لمصالح البلاد‘ لاسيما السياسة الخارجية وقد انتقدوا موقفه من محرقة " الهلكوست " اليهودية وتصريحاته تجاه الكيان الإسرائيلي على اعتبار ان هذه التصريحات كانت قد أعطت الذريعة للغرب وتحديا الولايات المتحدة الأمريكية لتشديد من موقفها تجاه إيران و دفعت بمجلس الأمن لإصدار الكثير من العقوبات ضدها.
وبينما كان الجناح الفائز يشدد في حملته الانتخابية على خطورة ما يسميها المؤامرات التي تستهدف النظام و وحدة البلاد و خطورة الدور الإسرائيلي المزعوم في هذه المؤامرات التي اتخذت ذريعة لتوجيه القمع لمخالفي النظام وتطبيق المزيد من سياسات سلب الحريات الصحفية و سياسات القمع الطائفي والعنصري ضد القوميات والأقليات الدينية والمذهبية ‘ والتشديد على المضي قدما في بناء الترسانة العسكرية وعلى رأسها المشروع النووي و الذي كلف البلاد ضريبة باهظة انعكست على الأوضاع المعيشية والاجتماعية للإيرانيين عامة ‘ فان في مقابل ذلك كان الجناح الخاسر يرى ان هذه مجرد ذرائع يراد منها الاستمرار بالإمساك بمقاليد السلطة فالخطر الحقيقي الذي كان يتهدد إيران قد زال بزوال نظام حزب البعث في العراق ونظام حركة طالبا في أفغانستان وان مشاركة إيران في احتلال البلدين والإطاحة بنظاميهما من قبل أمريكا قد حازت رضى ألأخيرة وحلفاءها الذين أصبحوا ينظرون الى إيران على أنها شريك في العملية السياسية الجارية في العراق وأفغانستان .
أما بشأن ما يقال عن الخطر الإسرائيلي الذي يتهدد إيران فان هذا الكيان و بعد حرب عام 2006 التي شنها على حزب الله و حرب غزة أواخر عام 2008م‘ قد تغيرت مواقفه وسياساته من النظام الإيراني بشكل كبير ‘ فهذه الحروب ما كانت لتشن على حزب الله وحماس لولا وجود ضوء أخضر من قبل النظام الإيراني ‘فهذا النظام كان راغبا في قيام الكيان الإسرائيلي بضرب حركتي حماس وحزب الله وذلك لإضعافهما وجعلهما يشعران باستمرار بحاجتهما لإيران . وهذا ما تم بالفعل حيث أصبحت حماس بعد حرب غزة أكثر التصاقا بالنظام الإيراني حد الذي دفع احد قادتها الى تأييد الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث. أما بالنسبة لحزب الله الذي لم يخفي يوما ما تبعيته لنظام ملالي طهران‘فقد قام بعملية اختراق كبيرة و سافرة للأمن القومي المصري بدوافع إيرانية.
وكان الجناح الذي أعلنت خسارته في هذه الانتخابات‘ و المسمى بالإصلاحي ‘كان قد أعرب عن اعتقاده ان الفرصة الآن أصبحت أكثر مؤاتية من ذي قبل لاسيما بعد وصول الديمقراطيين بقيادة الرئيس " باراك اوباما "الى إدارة البيت البيض ‘ حيث وكما هو معلوم ان الديمقراطيين يعدون حلفاء النظام الإيراني فهم من ساهم بإطاحة نظام الشاه ودعم الخميني على حساب باقي التيارات الإيرانية التي كانت معارضة للشاه آنذاك .ولهذا يعتقد هؤلاء الإصلاحيون الخاسرون انه لم يعد هناك مبرر لتبقى إيران على نهجها السياسي المتبع طالما ان الموقف الأمريكي والإسرائيلي قد تغير‘ وان على النظام ان يخلق النقاب عن وجهه كما سبق وعملها في عام 1997م حين جاء بخاتمي لتلميع صورة إيران في أعين العالم .
ولكن إذا كان كل ما تقدم هو مجرد وجهات نظر الجناحين المتنافسين أو ما يعرف بكل من الجناح المتشدد الفائز والجناح الإصلاحي الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ‘ فما هي أذن وجهت نظر المراقبين و ماهي قرأتهم للأحداث الدامية التي يشهدها الشارع الإيراني والتي انطلقت عقب هذه الانتخابات؟.
لقد قدم المراقبون قراءات مختلفة لتلك الأحداث‘ بعضها كانت تحفل بالتفاؤل حيث ان عملية تزوير النتائج واضحة بشكل فاضح لاسيما وان هناك شرائح اجتماعية وسياسية ودينية واسعة تضم مختلف القوميات والطوائف ‘كانت قد قاطعت الانتخابات وبعضها الآخر كان قد صرح بتأييده للتيار الإصلاحي الذي أصبح يمثله اليوم ميرحسين موسوي . فيما كان موقف البعض الآخر من المراقبين حياديا الى حدا ما حيث رؤى ان ما يجري ليس سوى سحابة صيف عابرة تنقشع ويعود الشمل لالتأم حفاظا على النظام الذي يعد القارب الذي يحمل الجميع .
أما القسم الآخر من المراقبين فيرون أنه لا يمكن لهذه الأحداث ان تمر دون ان تترك أثرا بالغا على مسيرة النظام الإيراني وتوجهاته السياسية على الصعيدين الداخلي و الخارجي .فما جرى كان اكبر مما توقعه جميع الأجنحة حيث ان غضب الشارع الإيراني الذي كان مدفونا ً في الصدور قد وجد الفرصة والوسيلة للظهور والتعبير عن ذاته وان ما يجري اكبر من توقعات المخططين وانه سوف يقلب ظهر المجن على الذين يستترون به لإحراج منافسيهم من الجناح الآخر وان الشارع يستغل هذه الفرصة ليقول كلمته الأخيرة في هذا النظام الأجوف .
وبعد هذا يبقى للمراقب سؤال يوجهه الى المطبلين للنظام الإيراني والمنبهرين بالديمقراطية الإيرانية المزعومة وبالشعارات الثورية للرئيس احمدي نجاد وغيره من بيادق النظام الإيراني ليقول لهم ‘ ترى ماذا وجدتم في هذه المسرحية الانتخابية ؟‘ وهل مازلتم مؤمنين بديمقراطية نظام ولاية الفقيه المطلقة؟.
صباح الموسوي
‏23‏/06‏/1430هـ
‏16‏/06‏/2009م

http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2009/06/16/83611.html

الخميس، 4 يونيو 2009

مواجهات بين “جند الله” والحكومة في زاهدان بإيران

مواجهات بين “جند الله” والحكومة في زاهدان بإيران

أعلنت إيران أمس إغلاق حدودها مع باكستان فيما تشهد محافظة زاهدان العاصمة الرئيسية للإقليم السني في ايران اضطرابات امنية بسبب قيام جماعات مجهولة بإحراق مؤسسة مالية تدعى «مهر» وهي تابعة لمؤسسة الشهيد الحكومية في المدينة، كما سقط 5 قتلى وعشرات الجرحي خلال مواجهات مع جماعة «جند الله» السنية بالمدينة أمس.
وأكدت مصادر ايرانية لـ «المدينة» أن حكومة الرئيس نجاد قررت ارسال لجنة امنية لدراسة الاوضاع الامنية في زاهدان، كما قرر الحرس الثوري تعزيز قطاعاته الموجودة هناك وإغلاق الحدود مع باكستان التي ترى الحكومة أنها تشكل قاعدة خلفية لجماعة «جند الله».
وكانت مجموعة «جندالله» السنية أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مسجدًا شيعيًّا الخميس الماضي في زاهدان (جنوب شرق إيران)، وأسفر عن مقتل 25 شخصًا، وذلك في بيان رصدته مؤسسة سايت المتخصصة في المواقع الإسلامية.وقالت المجموعة في البيان الذي يحمل تاريخ 29مايو إن «جند الله» تعلن مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية التي نفذها أحد رجالها الشجعان من منطقة سرباز في بلوشستان، وهو حافظ عبد الخالق ملاذي على حسينية علي بن ابي طالب في زاهدان، وذكرت المجموعة انها ارادت الرد على اعتقال عدة اشخاص من الأقلية السنية في بلوشستان والثار لمن أعدمهم النظام.